لنحافظ على مقدار حريتنا وندافع عنها حتى الموت!!






 
Kateb blog



أن حياة كهذه محاطة بكل أنواع الحصار والمطاردة..وأسوأ من هذا أن تسير الأمور كما يريدها متنفذ في السلطة،فأينما نذهب يعمد إلى مطاردتنا..
لم يتركوا وزارة ولا غيرها إلا بهذه المطاردة..
فأين بقى لنا من أمل في الحياة؟
كل المنافذ مسدودة ماعدا منفذ المطاردة متوفر ومفتوح على مصرعيه! هناك طريقة أجمل وأسهل وأنجح أن أبقى دون كل مايريدونه..فليس بالخبز وحده تعيش الشعوب!!
أن كانت هناك كرامة للحياةفهذا يعطي مبررا لإستمرارنا فيها،وأن كان هناك شيئا يتطلب أن نرفضها فهذا سيكون الخيار الأنسب بالنسبة لي! لا داعي لتناول وجبة الغداء التي تترجمها وتقتات عليها سلطة بكاملها إلى شيئا يستحق القتل!!
وهذا يعزز مقدار ضعف هؤلاء..ويعزز أيضا مقدار تمسكي بمبدأ المقاومة حتى الموت..
الموت الحر الذي يأتي وفقا لمقاومة مفردة،تلك المقاومة التي ترفض كل أشكال الضغط الذي يمارس ضدنا،وتبقى هي محتفظة بكبرياءها..
حتي اللحظةالأخيرة التي تودع فيها الحياة!! المقاومةالتي أنشدها في مواجهة كبار متنفذوا البلد أنني أرفض طريقة هذا الحصار والمطاردة وأبقى حرا و حرا وأختار موتا فريدا في الإنتحار جوعا وعطشا..
وهذا رحيل يليق بشخص يقول حقيقة كبيرة وجسيمة،ويعلن أيضا عن مدى كبرياء حياته وعن حياة يملكها لذاته وليس لأحد حق في التدخل فيها.. أنني أعلن من الليلة عن توقفي عن الطعام والماء ..حتى الموت ..
وهذه رسالة يقرأها العالم ويتضح لأبناء هذا الكوكب مدى قمعية هذه السلطة ومتنفذوها في إسكاتنا وفرض مايريدون فرضه من سياستهم علينا ومطاردتهم لنا وحصارهم لنا ، فليس لي أن أختار سوى أن أبقى دون طعام وهم سيضيفون لي وبدون كهرباء أيضا..
وهذا كله من مقال واحد أرعبهم بتفاصيله الدقيقة والحقيقية في نفس الوقت!! لنحافظ أكثر على مقدار حريتنا والدفاع عنها بشكل مستميت !!

نشوان عبده علي غانم. صنعاء-اليمن